الرئيسية > أخبار > مركز بناة الغد ينظم يوم دراسى بعنوان " بيئتنا تحديات ومحاولات "
مركز بناة الغد ينظم يوم دراسى بعنوان " بيئتنا تحديات ومحاولات "
التاريخ :2017-12-19 14:00:00

خانيونس :

نظم مركز بناة الغد التابع لجمعية الثقافة والفكر الحر بالتعاون مع منطقة شرق وغرب خانيونس التعليمية ، يوما دراسيا حمل عنوان "بيئتنا تحديات ومحاولات "،تحت شعار نحو بيئة امنة خالية من التلوث ،وذلك فى مقر المركز غرب خانيونس، بحضور كوادر  تعليمية وتربوية من التعليم والجامعات الفلسطينية ،وممثلي عن المؤسسات الاهلية والحكومية والحقوقية .

وناقش اليوم الدراسى التى اعدته طالبات وطلاب فى المرحلة الاعداية خضعوا لورش تدريبية مكثفة على مدار شهرين مكنتهم من المعارف والمهارات والادوات والمنهجية الخاصة باعداد اوراق عمل وقيادة ايام دراسية على اسس علمية، التحديات التى تواجهها البيئة فى قطاع غزة جراء استنزاف الموارد المحدودة والتلوث الشديد فى عناصرها بسبب الحصار والحروب، ومحاولات البحث عن بدائل امنة تخفف من التلوث  والضغط باتجاه خلق مبادرات وافكار خلاقة وحملات توعية فى هذا المجال .

وقالت امال خضير مدير مركز بناة الغد :"هذا اليوم الدراسى يأتى ضمن فعاليات حملة الضغط والمناصرة التى اطلقها فتيان وفتيات مركز بناة الغد وحملت عنوان " فكر ودورها" لتعزيز الوعى المجتمعى بخطورة التلوث واثاره الكارثية على الانسان والبيئة، والضغط على كل الجهات المعنية  لتقوم بمسؤولياتها لتخفيف هذا التلوث وايجاد حلول تقضى عليه .

وبينت خضير ان الحملة استثمرت كل طاقات فتيانها وفتياتها بعد ان دربتهم ومكنتهم  من الادوات والمهارات اللازمة  لقيادة حملات الضغط والمناصرة  وايضا مع شركائها فى  المدارس بمنطقة شرق وغرب خانيونس التعليمية ،وبلدية خانيونس ،واولياء  الامور، فنظمت العديد من الجلسات والورش  التثقيفية للفئات المستهدفة بالمدارس  ،وورشات اعادة تدوير المخلفات المنزلية للطالبات والامهات  ،بجانب الحلقات الاذاعية والمسرح  والرسم الحر للطبيعة و تنظيف المدارس  والشورارع المقابلة للمدارس ، تشجير المناطق  المقابلة للمدارس ،و تعليق يافطات ولائحات ارشادية ،مشيرة الى ان الحملة مستمرة وتشمل ايضا العديد من الفعاليات ومنها معرض صور فوتوغرافى للفتيان والفتيات حول البيئة .

واكدت مدير مركز بناة الغد ان طلاب وطالبات المدارس المشاركة باعداد الاوراق العلمية تم تدريبهم على يد متخصيين حول اعداد الاوراق العلمية تحت اشراف الدكتور ايمن حجازى ،وهو النهج التى تنتهجه مراكز جمعية الثقافة والفكر الحر منذ سنوات لفرز قادة وباحثين حقيقيين  من خلال تمكينهم مبكرا لقيادة انشطتهم والتعبير عن قضاياهم بأسلوبهم وادواتهم  .

وبدوره اشاد الاستاذ غصيوب البدرساوى ممثل مديرية غرب خانيونس التعليمية بالتعاون المستمر مع مركز بناة الغد فى العديد من الانشطة والفعاليات المتعددة التى صبت جميعها فى اطار تمكين الطلاب والطالبات وتعزيز العديد من القيم التربوية والانسانية والصحية من اجل وطن صحى وبيئة امنة، ودعا للتعاون   مع جميع القطاعات من اجل بيئة نظيفة خالية من التلوث.

وجاء اليوم الدراسى  في جلستين  ناقشت  الجلسة الاولى التى ادارها د.ايمن حجازى  اربع ورقات عمل ، ناقشت الورقة الاولى التى اعدتها طالبات مدرسة بنات خانيونس الاعدادية الجديدة علاقة المواد الصلبة بمنظر البيئة ،فيما تناولت الثانية والتى اعدها طلاب مدرسة ذكور بنى سهيلا الاعدادية "أ" علاقة النفايات الصلبة بتلوث التربة والمياه الجوفية فى محافظة خانيونس ،فيما ناقشت الورقة الثالثة التى اعدتها طالبات مدرسة بنات خانيونس الاعدادية "ب"  تأثير واضرار النفايات الصلبة على صحة الانسان بشكل عام ،واختتمت الجلسة الاولى بورقة لطلاب مدرسة ذكور خانيونس الاعدادية "أ" للاجئين تناولت علاقة النفايات الصلبة بتلوث الهواء بمحافظة خانيونس .

اما الجلسة الثانية فكانت حوارية وادارتها ميساء سلامة مع ضيوفها كل من م.باسم ابوجرى باحث اكاديمى بمركز الميزان لحقوق الانسان ،م. سمير مطر اخصائى بيئة من وحدة النفايات الصلبة ،م.عمر مطر رئيس قسم الحدائق فى بلدية خانيونس ،د. حسام زقوت اخصائى فى مجال البحث البيئى ،م.مجدى دبور من الاغاثة الزراعية ، تناولت الجلسة تأثير التلوث البيئى ومخاطره واحصائيات وخلاصة تقارير حقوقية عن التلوث ،ودار نقاش ثري حول قضية التلوث بالنفايات الصلبة وأثرها على تلوث المياه والهواء والزراعة واضرارها على حياة الانسان والبيئة ،مؤكدين ان هناك كارثة بيئية خطيرة يخلفها عدم اتباع الوسائل العلمية في التخلص من النفايات المنزلية، بدءا من طرحها جوار حاويات القمامة أو قرب أبواب المنازل، مرورا بتركها لأوقات وساعات عديدة قبل جمعها، وليس انتهاء بالتخلص منها في مكاب نفايات غير مؤهلة لاستقباله.

كما خرج المشاركين بعدة توصيات من اهمها العمل على تشجيع المبادرات والافكار من قبل كل المؤسسات المعنية ولاسيما الخاصة بتدوير المخلفات الصلبة والنفايات المنزلية وتحويلها لمنتجات مفيدة وجمالية، واهمية تعزيز الوعى الصحى لدى طلاب المدارس واولياء الامور .




  أضف تعليق  أرسل لصديق   نسخة للطباعة

الفيلم القصير الفيلم القصير فيلم قصير كان لازموزيرة الايجابيةلمافيلم طريق مريم